صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 18

الموضوع: ادارة الانتاج والعمليات ( مدخل ادارة الجودة الشاملة )

  1. #1
    عضو جديد Array الصورة الرمزية المصرى أفندى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الدولة
    bajour
    المشاركات
    1,918

    ادارة الانتاج والعمليات ( مدخل ادارة الجودة الشاملة )

    بسم الله الرحمن الرحيم


    الفصل الاول

    ( التطور التاريخى لوظيفة الانتاج )


    ظهرت بداية التفكير فى الآسس العلمية للادارة فى كتابات أدم سميث adam smith الاقتصادى الشهير , الذى يعتبر أول من أهتم باقتصاديات الانتاج ففى عام 1776 م ناقش فى كتابة ثروة الأمم ثلاث مزايا اقتصادية لتقسيم العمل هى :

    1. اكتساب المهارة فى الآداء نتيجة التركيز فى عمل واحد يؤديه العامل عدة مرات يوميا .
    2. توفير الوقت الضائع نتيجة انتقال الافراد من عملية صناعية لآخرى .
    3. استخدم العدد والآلات المتخصصة , وقد اتاح ذلك الفرصة لاكتشاف واختراع الآلات التى تحل محل العمل اليدوى .

    جاء بعد ذلك تشارلز بابيج charles babbage 1792م - 1871 م وكان أول من حاول ادخال الناحية العلمية فى الادارة , حيث قضى معظم وقتة فى دراسة أحسن الطرق لزيادة كفاءة المصنع ( أى زيادة الانتاج مع خفض التكاليف والارتفاع بمستوى الجودة ) ومن خلال ذلك توصل الى ما أسماه مبادئ الادارة العلمية .

    وننتقل من انجلترا الى أمريكا حيث نشأ فريدريك تايلور F.W.Taylor ( 1856م - 1915م ) الذى يعتبر بحق مؤسس حركة الادارة العلمية وأول من حاول اتباع أسلوب منظم ومدروس لحل مشكلات الانتاج .

    وبدأ تايلور حياتة العملية بالعمل فى شركة ميدفال للصلب حيث أشتغل عاملا بها , ولاحظ تايلور الابطاء المتعمد من جانب العمال فى العملية الانتاجية . وقد استرعى نشاطة وحرصة على زيادة الانتاج نظر الادارة فقامت بترقيتة الى رئيس عمال ثم تدرج فى المناصب الادارية حتى وصل الى كبير مهندسين , وأعطتة الادارة الفرصة لاجراء دراساتة وتجاربة فى التنظيم الصناعى وطرق دفع الآجور ليثبت صحة وجهة نظره .

    ويمكن تلخيص فلسفة تايلور فى أربعة مبادئ هى :

    الاول :
    استنباط طريقة علمية تمكن الفرد من تأدية مهام وظيفتة فى أقصر وقت وبأقل مجهود ممكن , وذلك من خلال أسلوب ّ دراسة الحركة والزمن ّ الذى يرجع الفضل لتايلور فى ادخالة فى مجال الادارة الصناعية .

    الثانى :
    فصل وظيفتى التخطيط والتنفيذ , حيث يتم تقسيم العمل بين الادارة والافراد فتتولى الادارة القيام بجميع مهام التخطيط والتنظيم والتنسيق والرقابة , بينما يلتزم الافراد بالقيام يعمليات التنفيذ .

    الثالث :
    نادى تايلور بضرورة تنمية روح التعاون بين الادارة والآفراد للحصول على أحسن انتاج ممكن . وفى هذا المبدأ ناقش تايلور وظائف العلاقات الصناعية .

    الرابع :
    تطبيق مبدأ الاختيار والتدريب العلمى للآفراد فى الصناعة وفى هذا المبدأ وضح تايلور مفهوم الاختيار العلمى وكيفية تطبيقة , كما بين ضرورة تعليم وتدريب الأفراد على أساس علمى مدروس .


    ويعود الى جلبرث الفضل فى تطوير أفكار تايلور ووضعها فى اطار متكامل على شكل مجموعة من ّ النظم ّ , كما أنة يعتبر صاحب الفضل فى تطوير علم ّ دراسة الحركة ّ , وقد أكد على تطبيق مبادئ اقتصاديات الحركة لتنسحب على أدق التفصيلات اللازمة لانجاز عملية معينة محاولا بذلك التوصل الى أفضل طريقة .

    ويعتبر المؤرخون أن تايلور وجلبرث فى بحثهما عن الطريقة الصحيحة لآداء العمل قد نقلا الادارة من دائرة الارتجال والتقدير الشخصى الى دائرة العلم , حيث استخدم اسلوب الملاحظة الدقيقة والقياس العلمى وتحليل النتائج بطريقة موضوعية وبأدورات متطورة , ومن ثم التوصل الى قواعد عامة يمكن تعميم نتائجها .

    هنرى جانت HENERY GANTT ( 1863م - 1919م )

    عمل هنرى لورنس جانت مع فردريك تايلور كمهندس ميدفال للصلب وشاركة هو وجلبرث الاهتمام بقضايا تطوير أداء العمل على المستوى التشغيلى , ويمكن تناول أهم ما قام به جانت من انجازات فى مجال الادارة فى الآتى :

    1.
    شارك تايلور وجلبرث فى جهود دراسات الوقت والحركة بهدف تبسيط وتحسين طرق الاداء .
    2
    . فام بتطوير أسلوب التخطيط والمتابعة بتوصلة الى خريطة لمتابعة أداء الآنشطة المتعلقة بعمل ما سميت بأسمة Gantt Chart .
    3
    . أهتم جانت فى كتاباته بابراز أثر العلاقات الانسانية على انتاجية العمل , وقد انعكس اهتمام جانت بالجانب الانسانى على اختلاف معالجتة لنظام الآجر التشجيعية بالمقارنة مع تايلور , ففى الوقت الذى ربط نظام تايلور الآجر المدفوع بالكمية المنتجة نجد أن جانت يطالب فى نظامة بوضع مستويين للآجر :

    المستوى الاول
    , ثابت وهو ما ينبغى على العامل حصولة علية سواء أنتج الكمية المقررة أم عجز عن انتاجها وهذا الآجر يدفع للعامل لمقابلة التزاماتة الطبيعية فى الحياة .
    المستوى الثانى
    , فانة يبدأ حينما يقوم العامل بانتاج الكمية المقررة ( أو العمل المقرر ) ويذيد مع كل وحدة انتاج اضافية .


    والجدول التالى يوضح جانبا من اسهامات بعض المفكرين فى تطور ادارة الانتاج :

    التاريخ
    ( بالتقريب )
    الاسهامات
    صاحب الفضل فيها
    1776م
    1832م
    1900م
    1900م
    1900م
    1901م
    1915م
    1931م
    1935م
    1940م
    1946م
    1947م
    1950م
    1951م
    1960م


    التخصص وتقسيم العمل فى الصناعة .
    تقسيم العمل حسب المهارات , أساسيات دراسة الوقت .
    الادارة العلمية , دراسة الحركة والزمن , فصل التخطيط عن التنفيذ
    دراسة الحركة
    دراسة أثر الجهاد على انتاجية العمل .
    أسلوب جدولة العمل للعمال , الآلات , الوظائف فى الصناعة
    الرقابة على المخزون – الحجم الاقتصادى للطلبية
    الرقابة الاحصائية على جودة الانتاج , خرائط الجودة
    المعاينة الاحصائية واستخدامها فى الرقابة على جودة الانتاج , خطط المعاينة
    تطبيقات بحوث العمليات فى الحرب العالمية الثانية
    الكمبيوتر الرقمى
    البرمجة الخطية
    البرمجة الرياضية , البرمجة غير الخطية والعمليات العشوائية
    استخدام الكمبيوتر فى الاغراض التجارية
    السلوك التنظيمى


    أدم سميث
    تشارلز بابيج
    فريدريك تايلور
    فرانك جلبرث
    ليليان جلبرث
    هنرى جانت
    هاريز
    والتر شيوارت
    دودج وروميج
    بلاكيت وأخرون
    ايكرت
    جورج دانتزيج
    تشارلز , كوبر واخرون
    اسبرى يونيفاك
    بورتر وأخرون




    اتجه الفكر الادارى الحديث الى توسيع قاعدة بحث ادارة الانتاج ليشمل انتاج السلع والخدمات , وأصبحت التسمية الشائعة اليوم ّّ ادارة العمليات ّّ أيا كان ناتج هذة العملية , وأصبحت أهداف المشروعات هى تحويل المدخلات المتاحة بكفاءة وفاعلية الى المخرجات المرغوبة .
    التعديل الأخير تم بواسطة المصرى أفندى ; 08-Nov-2009 الساعة 06:28 PM

  2. #2
    عضو جديد Array الصورة الرمزية المصرى أفندى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الدولة
    bajour
    المشاركات
    1,918

    رد: ادارة الانتاج والعمليات ( مدخل ادارة الجودة الشاملة )

    الآوتوماتية والعصر الحديث


    يعتبر تطبيق الآوتوماتية ( Automation ) فى فروع الصناعة المختلفة قفزة هائلة فى مجال التقدم التكنولوجى تئدى بأسرع السبل الى زيادة الانتاجية التى تشمل ضمنيا زيادة وتحقيق كفاية منه بأقل التكاليف .

    ان احدى مزايا استخدام الآوتوماتية الهامة هو أنها لا تتطلب بالضرورة عمالة عالية المهارة , فقد استطاع تطبيق الآوتوماتية أن ينقل المهارة من العامل الى الماكينة , ولذا ليس من الضرورى أن يكون العامل ماهرا لكى يصبح الانتاج عالى الجودة , بل أصبحت الآزرار تقوم بكل شئ والتدريب على استخدام الازرار , لا يحتاج الى عشرات السنين التى كنا نحتاجها لتوفير عامل ماهر .

    ما هى الآوتوماتية ؟

    هى أعلى مرحلة من مراحل التقدم التكنولوجى , وبها وصل الانسان على الحياة المحيطة بة أقصى قيمتة , وقد تطور هذا التأثير الانسانى فى ثلاثة مراحل :

    1. مرحلة التأثير اليدوى :
    وهى المرحلة التى استخدم الانسان فيها الآدوات التى حركها بعضلاتة للتأثير فى الحياة المحيطة به .

    2. مرحلة الميكنة ( Mechanization ) :
    وهى مرحلة اجلال الآلة أو الماكينة محل العمل اليدوى ( العضلى ) للانسان وذلك بغرض زيادة الانتاج .
    ومثال ذلك استخدم ماكينة ( خراطة ... الآلة الكاتبة ) لآداء عمليات معينة ( خراطة ... كتابة ) ولكن فى هذة المرحلة لابد أن يشارك الانسان الماكينة فى أداء العملية ويجب أن يخدم الماكينة .

    3. مرحلة الآوتوماتية ( Automation ) :
    وهى مرحلة احلال التحكم والرقابة الآلية محل التحكم والرقابة بواسطة الانسان وهنا تتم العملية كلها بواسطة الأوتومات ( Automat ) وهو عبارة عن الآلة الأوتوماتية المستخدمة , ويقتصر دور الانسان على مراقبة العمليات والتدخل فى حالات حدوث أى خلل أو أعطال .
    مثلا فى حالة الخراطة تتم عملية الخراطة تبعا لبرنامج معطى مقدما للماكينة .. بدون أى تدخل من العامل وبهذا لم يعد للانسان أى دور فى مجال التأثير .
    ويسمى هذا النوع من المخارط الاوتوماتية الماكينة ذات التحكم الرقمى , ومثال أخر لتطبيق الأوتوماتية فى عمليات الحساب هو الحاسب الالكترونى ( الكمبيوتر ) .

    استخدام الحاسبات الألكترونية فى حل مشاكل الانتاج

    ويمكن القول أنه توجد أربعة مجالات يمكن استخدام الحاسبات الالكترونية فيها بنجاح :

    1. حل المسائل المعقدة :

    فى حالة المسائل العلمية أو الهندسية المعقدة التى تحتاج الى وقت أو مجهود كبير لكى يمكن حلها بالوسائل العادية أو اليدوية .

    2. فى التحكم والرقابة :

    تستخدم الحاسبات الألكترونية الآن فى الرقابة والتحكم فى نظم الاتصالات وكذلك فى التحكم ومراقبة العمليات الصناعية الضخمة فى المصانع الكبيرة والتى يصعب على الانسان التحكم فيها ومراقبتها بدقة يدويا , وأصبح التحكم الآلى Automatic Control أحد التخصصات العلمية الهامة فى كليات الهندسة والكليات التكنولوجية .

    3. فى المحاكاة أو التماثل Simulation :

    حيث يمكن للحاسب أن يقوم بحل مجموعة معادلات رياضية نصف معادلة نظام معين , وتتغير تلك المعادلات بنسب معينة تشابة المتغيرات التى سوف تحدث داخل النظام , أى أننا نبنى نظاما مصغرا يماثل أو يحاكى النظام الحقيقى ونقوم بدراسة التغيرات على هذا النظام المصغر ومن هلال النتائج التى نحصل عليها يمكن معرفة سلوك النظام الأصلى . وتستخدم المحاكاه فى الصناعة على نطاق واسع وخاصة فى صناعات مثل صناعة الطائرات وبناء السفن والأقمار الصناعية وسفن الفضاء ... الخ .

    4. تجهيز المعلومات Data Processing :

    الفائدة الكبرى للحاسبات هنا أنها تستطيع أن تصنف وتقيم المعلومات بسرعة كبيرة حتى يمكن الاستفادة منها بأسرع ما يمكن فى عمليات أخرى .

    5. الحاسبات الآلية والانترنت Computers $ internet .

    6. استخدام الحاسبات الالكترونية فى مجالات الانتاج :

    أ . فى ادارة المخازن

    بـ . فى تخطيط الانتاج

    جـ . فى التحكم والرقابة الالكترونية على المعليات الصناعية

    د . فى حل مشاكل بحوث العمليات مقل البرمجة الخطية ونماذج النقل المتصلة بالانتاج

    هـ . فى ضبط ورقابة جودة الانتاج

    و . الحاسبات الالكترونية وماكينات التشغيل

    ز . الحاسبات الالكترونية فى المصنع الأتوماتيكى

    حـ . المساطر الحاسبة الالكترونية

    ط. الحاسبات الالكترونية فى تصميم المنتجات


    فـ تخطيط الانتاج : حيث يمكن للحاسب أن يقوم بتحديد الوقت لتنفيذ أوامر التشغيل وتخطيط العمل لكل ماكينة فى المصنع , وتحميل أوامر التشغيل على الماكينات بما يحقق الاستخدام الأمثل للامكانات المادية والبشرية المتاحة بالمصنع .

    فـ ضبط ورقابة جودة الانتاج : حيث يمكن الحصول على الخرائط الاحصائية الخاصة بجودة المنتجات بدون عمليات الحسابات الطويلة التى تجرى فى حالة عدم استخدامة , ويمكن باستخدام النتائج تغيير سرعات أو أوضاع الماكينات حتى تعود جودة الانتاج الى المستوى المطلوب ويتم ذلك بطريقة أوتوماتية .

    فـ الحاسبات الالكترونية فى تصميم المنتجات : حيث يمكن استخدام الحاسب لايجاد التصميم الأمثل اذا كان هناك مجموعة بدائل للتصميم .








  3. #3
    عضو جديد Array الصورة الرمزية المصرى أفندى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الدولة
    bajour
    المشاركات
    1,918

    رد: ادارة الانتاج والعمليات ( مدخل ادارة الجودة الشاملة )



    الفصل الثانى
    ( ادارة الجودة الشاملة )
    مقدمة :

    يعتبر مدخل ادارة الجودة الشاملة من الاتجاهات الحديثة فى الادارة التى لاقت رواجا كبيرا لتطوير ادارة المنظمات عن طريق بناء ثقافة عميقة عن الجودة بمعناها الشامل , فهو أسلوب شامل للتطوير التنظيمى , لذا فان هناك من يرى أن الجودة الشاملة عبارة عن خلق وتطوير قاعدة من القيم والمعتقدات التى تجعل كل فرد فى المنظمة يعلم أن الجودة فى خدمة العميل تمثل الهدف الاساسى لها , وأن طرق العمل الجماعى والتعامل مع المشاكل والتغيير تتحدد بما يدعم ويحافظ على تحقيق الهدف الرئيسى للمنظمة .


    • التطور التاريخى للادارة الجودة :


    يمكن تقسيم مراحل الاهتمام بالجودة خلال الفترات الماضية الى أربعة مراحل رئيسية هى :

    أ . مرحلة التفتيش أو الفحص ( 1920- 1930 م ) .
    بـ . مرحلة مراقبة الجودة ( 1930- 1970 م ) .
    جـ . مرحلة ضمان وتأكيد الجودة ( 1970- 1985 م ) .
    د . مرحلة ادارة الجودة الشاملة ( 1985- حتى الان ) .

    وتمثل المراحل الثلاث الاولى المدخل التقليدى للادارة الجودة , أما المرحلة الرابعة فهى تمثل المدخل الحديث فى ادارة الجودة والذى يطلق علية ادارة الجودة الشاملة .
    والشكل التالى يوضح المراحل الأربعة لتطور ادارة الجودة الشاملة والخصائص الرئيسية التى تتميز بها كل مرحلة :

    رسم صـــــ 35 ــــــ


    أولا : المدخل التقليدى للادارة الجودة :


    • الفحص :

    هذة المرحلة ركزت على عملية فحص الوحدات المنتجة وفصل الوحدات المعيبة عن السليمة .


    • مراقبة الجودة :

    مراقبة الجودة وتعنى استخدام مجموعة من الأنشطة والأساليب لاتمام متطلبات الجودة فى المنتج وتقليل نسب المعيب مستقبلا , وتتضمن تسجيل وتحليل وكتابة التقارير المتعلقة بالمعلومات المتصلة بالجودة التى تمثل الاساس الذى يعتمد علية فى اتخاذ القرارات السليمة .


    • تأكيد الجودة :

    ويهدف نظام تأكيد الجودة الى منع وقوع الخطأ ومن ثم فان هذا النظام يعمل على تحسين جودة المنتج سواء كان سلعة أم خدمة ويساعد على زيادة الانتاجية بوضع تأكيدات على المنتج وتصميم العمليات ومراقباتها بالتركيز على مصادر الأنشطة .

    ويتضح من ذلك أنة فى مرحلة تأكيد الجودة بدأ النظر الى الجودة من منظور أوسع , وأشتمل هذا المنظور على الادارة وليس عمليات التصنيع فقط .
    وأخيرا فان مراحل المدخل التقليدى للادارة الجودة بدأت من منظور وهو مجرد الفحص بغرض الماطبقة وتصحيح الأخطاء بعد وقوعها , تلتها مرحلة مراقبة الجودة التى توسعت فى مفهوم الفحص وطورتة الى محاولة المنع , ولم يعد مجرد الفحص للتأكد من مطابقة المواصفات ولكن امتدت لتشمل جزءا من التصميم والأداء , ثم جاءت المرحلة الثالثة وهى مرحلة تأكيد الجودة لتغطى مجالات أرحب وتشمل التصميم والمطابقة والأداء بالكامل .



    ثانيا : مفهوم ادارة الجودة الشاملة :


    • تعريف ّ الجمعية البريطانية للجودة ّ

    هى فلسفة ادارة أعمال الشركة التى تدرك عدم امكانية الفصل بين حاجات العملاء وأهداف الشركة .


    • تعريف ّ وزارة الدفاع الأمريكية ّ

    هى الفلسفة والمبادئ الارشادية التى تمثل قاعدة التحسين المستمر فى المنظمة , وهى استخدام كل من الأساليب الكمية والموارد البشرية لتحسين تزويدات المواد والخدمات للمنظمة وجميع عملياتها , ودرجة تلبية الحاجات الحالية والمتقبلية للعملاء .

    * تعريف ّ هيئة السكك الحديدية البريطانية ّ
    ادارة الجودة الشاملة هى عملية السعى لتلبية واشباع حاجات العملاء .


    وبناء على ما تقدم تعرف الجودة الشاملة بأنها :
    فلسفة وأسلوب ادارة أعمال المؤسسة عن طريق الادوات ( أدوات ادارة الجودة الشاملة ) والتقنيات ( تقنيات الجودة ) والتدريب عليها ( تدريب الجودة الشاملة ) بهدف استخدام الموارد البشرية والمادية والمالية المتاحة بطريقة أكثر فعالية من أجل تلبية واشباع حاجات العملاء .

    مقهوم الجودة الشاملة ما يلى :


    • فلسفة ومنهج شامل وأسلوب للعمل يتضمن جميع الأنشطة والعمليات والأفراد فى جميع أجزاء المؤسسة .
    • جزء أساسى من فلسفة المؤسسة , أى اندماج فلسفة ادارة الجودة الشاملة مع بنية المؤسسة بعكس التركيز على الجودة .
    • تلبية وشباع حاجات العملاء هى جوهر هدف ادارة الجودة الشاملة .

    4.تعتبر هدف واقعى لجميع الشركات مهما اختلف حجمها .

    • لا تنطبق فقط على عمليات انتاج السلع ولكنها تنطبق أيضا على انتاج الخدمات .
    • استمرارية الجودة الشاملة .
    • تسعى الى منع حدوث عيوب فى السلع والخدمات التى يتم تقديمها للعملاء .
    • لا تعنى الجودة التامة بمعنى الوصول الى الكمال فى كل منتجاتها ولكنها تعنى تحقيق أعلى جودة ممكنة فى الانتاج والخدمات وفقا للظروف التى تمر بها المؤسسة .
    • لا تعتبر هدفا محددا بتحقق ثم ينتهى بل تعبر عن هدف متغير , والهدف هو تحسين الجودة باستمرار .
    • تستعين بالعديد من الأساليب الكمية وغير الكمية لضبط الجودة .



  4. #4
    عضو جديد Array الصورة الرمزية المصرى أفندى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الدولة
    bajour
    المشاركات
    1,918

    رد: ادارة الانتاج والعمليات ( مدخل ادارة الجودة الشاملة )



    علاقة ادارة الجودة الشاملة بمعايير ادارة الجودة iso9000
    سمات وخصائص ادارة الجودة الشاملة والأيزو 9000


    ادارة الجودة الشاملة
    الأيزو 9000

    • التركيز المطلق على المستهلك
    • ترتبط باستراتيجية الشركة
    • تهتم بالتركيز على الفلسفة والمفاهيم والأدوات والأساليب .
    • التأكيد على مشاركة وحماس العاملين .
    • تحسين مسمتر , وتعميق لمفهوم الجودة الكلية وعملية لا تنقضى .
    • تعنى بالمنظمة ككل بجميع اداراتها ووظائفها ومستواياتها .
    • كل فرد مسؤل عن الجودة .
    • تتضمن وتشتمل على تغيير الثقافة والعمليات .


    • ليس من الضرورى التركيز على المستهلك .
    • لا ترتبط باسترتيجية موحدة
    • تهتم بالتركيز على النظم الفنية ونظم الاجراءات .
    • مشاركة العاملين ليس ضروريا .
    • لا يلزم التركيز على التحسين المستمر لأنها تمثل مجرد قرار .
    • يمكن أن يكون التركيز جزئيا .
    • قسم الجودة هو المسؤل عن الجودة
    • من الأنسب كثيرا الاحتفاظ بالأوضاع على ما هو علية .



    والحقيقة أن ادارة الجودة الشاملة تضم فى جوانبها نظام الأيزو 9000 .
    ويوضح الشكل التالى العلاقة بين النظام الفنى والاجتماعى للادارة الجودة الشاملة ونظام الأيزو 9000 .
    رسم صــــــــــ 45 ــــــــ
    رواد مدخل ادارة الجودة الشاملة وأبرز اسهاماتهم
    ادوارد ديمنج
    يعتبر ديمنج رائد ادارة الجودة الشاملة حيث أصبح يلقب بأبو ثورة ادارة الجودة الشاملة , وكان من أبرز ما قدمة ديمنج فى مجال ادارة الجودة الشاملة المبادئ الأربعة عشر المتمثلة فى :

    • خلق هدف مستقر لتحسين المنتج والخدمة .
    • تبنى فلسفة جديدة .
    • التوقف عن الاعتماد على أساليب التفتيش والفحص الواسع المدى لتحقيق الجودة .
    • التوقف عن ممارسة تقويم الأعمال على أساس السعر الموحد فقط .
    • التحسين المستمر والى الابد فى كل العمليات المتصلة بالتخطيط وبالأنتاج وبالخدمة .
    • استخدام طرق حديثة للتدريب والتعليم على العمل بما فى ذلك رجال الادارة .
    • تبنى أساليب حديثة فى الأشراف وأن يكون هدفها مساعدة العمالة وحسن استخدام الآلات من أجل أداء وظيفة جيدة .
    • لكى يعمل كل عضو من أعضاء الشركة بطريقة فعالة يجب أن تشعرهم الادارة بالأمان والأطمئنان فى العمل .
    • العمل على ازالة العوائق والخلافات بين الأقسام والادارات المختلفة .
    • التخلى عن الشعارات والهتافات .
    • التخلص من معايير العمل المبنية على أساس الأنصبة العددية للقوى العاملة أو الأهداف العددية للادارة .
    • ازالة الحواجز التى تحرم العاملين من الزهو والتفاخر بالعمل .
    • اقامة مجموعة من البرامج التعليمية والتدريبية والتحسين الذاتى لكل العاملين لمواكبة التقدم التكنولوجى
    • وضع جميع العاملين فى المنشأة فى صورة مجموعات عمل من أجل انجاز العمليات الانتاجية والادارية .

    اهداف ادارة الجودة الشاملة ومزايا تطبيقها
    ان الهدف الاساسى من تطبيق برنامج ادارة الجودة الشاملة فى أى منشأة هو تحسين جودة المنتجات والخدمات مع احراز تخفيض فى التكاليف والاقلال من الوقت والجهد الضائع لتحسين الخدمة المقدمة للعملاء وكسب رضائهم .
    ويشمل هذا الهدف فؤائد رئيسية ومهمة هى :

    • خفض التكاليف :بمعنى تقليل الأشياء التالفة أو اعادة معالجتها وبالتالى تقليل التكاليف .
    • تقليل الوقت اللازم للانجاز المهمام للعميل .
    • تحقيق الجودة :وذلك بتطوير المنتجات والخدمات حسب رغبة العملاء .
    • زيادة التكاليف :بزيادة التعاون بين الادارات وتشجيع العمل الجماعى .
    • تعليم الادارة والعاملين كيفية تحديد وترتيب وتحليل المشاكل وتجزئتها الى اجزاء صغيرة حتى يمكن السيطرة عليها .
    • تقليل المهام عدبمة الفائد ومنها العمل المتكرر .
    • تحسين وتأكيد الثقة بين العاملين والادارة .

    متطلبات تطبيق ادارة الجودة الشاملة

    • ضرورة ايمان الادارة العليا بأهمية مدخل ادارة الجودة الشاملة .
    • ضرورة وجود أهداف محددة تسعى المنظمة الى تحقيقها بأعتبار ان تحديد الأهداف هو المدخل الاول فى ادارة الجودة الشاملة .
    • أن الأهداف التى تسعى الادارة الى تحقيقها يجب أن تكون موجهة لاحتياجات ورغبات المستهلك فى الاجل الطويل وضرورة تناسب المنتج والخدمة مع احتياجات العميل .
    • التأكيد على تعاون كافة الأقسام بالمنظمة فى تبنى فلسفة ادارة الجودة الشاملة .
    • ضرورة ادخال التحسينات والتطورات على أساليب ونماذج الجودة وتدريب المديرين والعاملين على كيفية استخدام هذة الاساليب .


    التعديل الأخير تم بواسطة المصرى أفندى ; 08-Nov-2009 الساعة 06:27 PM

  5. #5
    عضو جديد Array الصورة الرمزية المصرى أفندى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الدولة
    bajour
    المشاركات
    1,918

    رد: ادارة الانتاج والعمليات ( مدخل ادارة الجودة الشاملة )







    • ضرورة ارتكاز ادارة الجودة على قاعدة عريضة من البيانات والمعلومات التى ترشد عملية اتخاذ القرارات .
    • اعطاء الموظفين السلطة اللازمة لأداء العمل دون التدخل فى كل كبيرة وصغيرة من قبل الادارة أثناء عملية التنفيذ بهدف منح الموظف الثقة .
    • ضرورة الابنعاد عن سياسة التخويف .
    • التدريب المستمر .
    • النظر الى عملية تطوير وتحسين الجودة على أنها عملية مستمرة .

    مراحل تطبيق ادارة الجودة الشاملة
    المرحلة الاولى : مرحلة الاعداد ( المرحلة الصفرية ) :
    وفيها يقرر كبار المديرين عزمهم على الاستفادة من مزايا الجودة الشاملة , وفيها تتحدد الأهداف والمصطلحات التى يجب أن يتم الاجماع عليها .
    المرحلة الثانية : التخطيط :
    وفيها يتم وضع الخطط التفصيلية للتنفيذ , ويحدد الهيكل الدائم , والموارد اللازمة للتطبيق , ويتم اختيار أعضاء المجلس الاستشارى .
    المرحلة الثالثة : التقدير والتقويم :
    تشتمل هذة المرحلة على أربع خطوات وهى :
    1. التقويم الذاتى . 2 . التقدير التنظيمى 3. المسح الشامل 4 . التغذية العكسية المكتسبة .
    وتبدأ عملية التقويم بعدد من التساؤلات الهامة التى يمكن فى ضوء الاجابة عليها من المديرين تهيئة البيئة المناسبة للبدء فى تطبيق ادارة الجودة الشاملة :

    • ماذا يجب على المنشأة أن تفعل للحفاظ على مركزها التنافسى فى المستقبل ؟
    • ماهى أكثر الطرق فعالية لتحقيق الاتصالات الجيدة داخل المنشأة ؟
    • كيف يمكن تحديد رضاء العملاء ؟

    ويوجد ثلاث طرق للتقويم الذاتى :
    الاولى ّ طريقة كروسبى التى تهدف الى الوصول الى اتفاق عام بين العاملين والمديرين حول مجالات التحسين الممكنة ّ .
    الثانية ّ العمل على زيادة ادراك العاملين والمديرين لمفهوم ادارة الجودة الشاملة , لأهمية هذا الادراك فى فعالية مشاركتهم فى التنفيذ ّ .
    الثالثة ّ تعتمد على دراسة سلوكيات الأفراد ّ .
    أما خطوة المسح الشامل فهدفها التعرف على مدى رضاء العملاء وعلى ما يقترحونة من مجالات التطوير خلال لقاءات عمل أو بالاتصالات التليفونية ,
    ويمكن الاستفادة من التغذية العكسية بالتعرف على ردود أفعال المشاركين فى دورات التدريب من العاملين , وأرائهم فى امكانيات تحسين الأداء .
    المرحلة الرابعة : التنفيذ :
    تبدأ بأختيار من سيعهد اليهم بمهمة التنفيذ , ويعتبرون امتدادا لمهام المنسق .
    المرحلة الخامسة : تبادل ونشر الخبرات :
    وفيها يتم استثمار الخبرات والنجاحات .


  6. #6
    عضو جديد Array الصورة الرمزية المصرى أفندى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الدولة
    bajour
    المشاركات
    1,918

    رد: ادارة الانتاج والعمليات ( مدخل ادارة الجودة الشاملة )



    الفصل الثالث
    مفهوم وأبعاد وظيفة الانتاج فى اطار ادارة الجودة الشاملة
    يمكن تعريف وظيفة الانتاج بـ
    انها عملية خلق السلع والخدمات التى يحتاجها المجتمع بحيث تكون لها قيمة شكلية ومكانية وزمنية وبحيث يتم انتاجها بأكبر كفاءة وفاعلية .
    ومن التعريف يتضح أن :

    • أن وظيفة الانتاج لا تقتصر على تلك المنشـت التى تقوم بانتاج سلع معينة وأنما ينصرف مفهومها أيضا الى تلم المنشأت التى تقوم بتقديم خدمات كالجاماعت والمستشفيات ومتاجر الجملة والتجزئة ... الح .
    • عملية انتاج السلع والخدمات يجب أن تتم بأكبر كفاءة وفاعلية ممكنة .
    • أن عملية التحويل أو نظام التحويل الذى يقوم بتحويل المدخلات الى مخرجات متمثلة فى السلع والخدمات يعتبر المحور الرئيسى لأى عمل انتاجى .
    • فى سبيل انتاج السلع أو الخدمات المطلوبة يتخذ مديروا الانتاج العديد من القرارات الهامة التى تتعلق بتصميم النظام الانتاجى وتشغيل هذا النظام والرقابة علية .

    النظام الانتاجى ومكوناتة الاساسية :
    النظام الانتاجى هو ذلك النظام الذى يقوم بتحويل مجموعة من المدخلات الى مخرجات من خلال القيام بالانشطة الانتاجية المختلفة , ويكون النظام الانتاجى من أربعة عتاصر أساسية هى الدخلات وعمليات التحول الانتاجى والمخرجات والتغذية المرتدة .
    الشكل التالى يوضح ذلك :
    شكل رقم ( 4 ) صــــ 66 ـــ
    ومن الشكل السابق يتضح أن :

    • النظام الانتاجى يتكون من أربعة عناصر أساسية هى : المدخلات , وعمليات التحول والمخرجات والتغذية المرتدة وننحدد مسؤلية ادارة الانتاج فى تصميم النظام الانتاجى وتشغيل هذا النظام ومراقبة تشغيلة .
    • مدخلات النظام الانتاجى تتمثل فى المواد الخام وعنصر العمل والآلات والطاقة المحركة ورأس المال ... الخ .
    • يتم تحويل تلت المدخلات باستخدام التسهيلات البشرية والمادية المتاحة وباستخدام مجموعة من العمليات الى المخرجات المطلوبة , ففى النظام الاقتصادى لابد أن تكون قيمة المخرجات أكبر من قيمة المدخلات والا فان النظام الانتاجى يتدهور تدريجيا ويفنى فى النهاية وهنا تحتسب المخرجات بقيمتها للمجتمع كلة وليس بالضرورة من وجهة نظر المشروع فحسب .
    • مخرجات النظام الانتاجى وتتمثل فى السلع والخدمات التى تنتجها المشروعات .
    • يرتكز النظام الانتاجى على النظام الرقابى الذى يقوم بتجميع بيانات عن الأداء الفعلى للنظام ويقوم بمقارنة تلك البيانات بالمعايير والمقاييس المحددة مسبقا ويحدد الانحرافات ثم يعطى التعليمات اللازمة لتصحيح الأداء فى حالة وجود خلل فى النظام .

    علاقة النظام الانتاجى بالنظم الفرعية الأخرى :
    يمكن النظر الى المنشأة باعتبارها نظام كلى يتكون من مجموهة من النظم الفرعية أو المكونات الفرعية , يقوم كل منها بوظيفة معينة وتسعى تلك الوظائف جميعها الى تحقيق أهداف المنشأة ( النظام الأكبر ) .
    والشكل التالى يوضح ذلك :
    شكل ( 5 ) صـــــــ 73 ـــــــــــ
    الجوانب الأساسية فى ادارة وظيفة الانتاج :

    • التخطيط الانتاجى :

    وتتمثل أهم المجالات الرئيسية للتخطيط للانتاج فيما يلى :
    أ*-*-*-*.تحديد الأهداف المطلوب تحقيقها خلال الفترة التخطيطية المقبلة ورسم السياسات الانتاجية المناسبة .
    ب*-*-*-*.تحديد نوع الانتاج أو السلع المراد انتاجها .
    ت*-*-*-*.تحديد طريقة الانتاج أو الصنع ووضع اجراءات العمليات الصناعية المختلفة .
    ث*-*-*-*.التخطيط لتوفير مستلزمات الانتاج من أيدى عاملة ومواد ةألات .
    ج*-*-*-*.برمجة وجدولة الانتاج بما يكفل تحقيق الأهداف الموضوعة .

    • التنظيم للانتاج :

    ويتضمن ذلك ما يلى :
    أ*-*-*-*.حصر جميع أوجة النشاط المطلوبة فى النظام الانتاجى بجميع أجزائة وتحديد الأعمال الازم القيام بها لتنفيذ الخطة الانتاجية .
    ب*-*-*-*.تحديد الوظائف الازمة لهذة الاعمال .
    ت*-*-*-*.تجميع الوظائف فى وحدات ادارية .
    ث*-*-*-*.تحديد الاختصاصات للوحدة الادارية وعلاقتها ببعضها البعض .

    • التوجية :

    وتتمثل عملية التوجية فيما يلى :
    أ . الاشراف على عمليات توفير احتياجات ومستلزمات الانتاج فى كل مرحلة فى الوقت المحدد لها على ضوء البرنامج المحدد .
    ب . اصدار أوامر الشتغيل والرسومات الخاصة بالأفراد وتوزيعها على خط سير العمليات ورؤساء العمال .
    ت . توجية العمال ومساعيهم لفهم واجباتهم فهما دقيقا .
    ث . القيام بمهام الاشراف على تجهيز مكان العمل بكل ما يلزم من عدد ومواد وأدوات .
    جـ . خلق التوازن اللازم فى الشتغيل اليومى للمصانع
    حـ . التحفيز المستمر للعاملين على الانتاج وتشجيعهم على زيادة الانتاج .

    • الرقابة على الانتاج :

    وتهدف عملية الرقابة على الانتاج الحصول على بيانات عن سير العمل والأداء فى كل مراحل الانتاج لمقارنتها ببرنامج الانتاج الموضوع والمعايير الرقابية المحددة ,
    وتستخدم وظيفة الرقابة فى الانتاج عدة معايير تتعلق بعدة مجالات أهمها :

    • كمية الانتاج
    • الزمن الذى تستغرقة العمليات الصناعية .
    • جودة الانتاج .
    • تكلفة الانتاج .

    وتتطلب وظيفة الرقابة متابعة الأداء بدقة والاحتفاظ بسجلات المخزون وتتبع حركتها وتجهيز جداول وتحميل الماكينات وجداول الصيانة وتسجيلات الوقت الضائع نتيجة لتعطل الماكينات .

    • أهداف ادارة الانتاج :

    1. الاهداف العامة للادارة الانتاج :
    أ. المساهمة فى رفع كفاءة وفاعلية المنظمة ( تعظيم الانتاجية ) , أما بالنسبة للكفاءة فانها تشير الى أداء الشئ بطريقة صحيحة , أى الكيفية التى يتم بها تحقيق أهداف المنظمة .
    أما الفاعلية فانها تشير الى مدى قيام المنظمة بالشئ المطلوب القيام به وتقاس الفاعلية بدرجة تحقيق الأهداف المطلوبة , أى أن الفاعلية انما ترتبط بمدى الاستفادة من الموارد لبلوغ الأهداف المطلوبة .
    ب . المساهمة فى زيادة الريحبة
    ويمكن للادارة الانتاج أن تساهم فى زيادة الارباح من خلال :
    _ انتاج المزيج السلعى المطابق للمواصفات المطلوبة من السوق .
    _تخفيض التكاليف .

    • الأهداف التفصيلية :

    أ*-*-*-*.فى مجال التخطيط للانتاج :

    • مراعاة أن السوق هو الذى يوجة العملية الانتاجية بالمنظمة من حيث كميات ومواصفات وتوقيتات الانتاج .
    • توافر خاصية الملاءمة والمرونة فى النظام الانتاجى لضمان تدفق المعلومات المرتدة عن رغبات واتجاهات السوق .
    • ضمان تحقيق التفاعل والتوازن بين النشاط الانتاجى والانتشطة الاخرى .
    • ضمان تحقيق التوازن الداخلى فى النشاط الانتاجى بين خطوط الانتاج .
    • ضمان توفير كافة مقومات العملية الانتاجبة .
    • ضمان تحقيق التوافق بين خطط الانتاج والتخطيط الاستراتيجى للمنظمة .


  7. #7
    عضو جديد Array الصورة الرمزية المصرى أفندى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الدولة
    bajour
    المشاركات
    1,918

    رد: ادارة الانتاج والعمليات ( مدخل ادارة الجودة الشاملة )




    بـ . فى مجال التنظيم للانتاج :
    1.ضمان التوفير المستمر للآليات التنظيمية .
    2.ضمان الكفاءة والمرونة فى خطة التنظيم والترتيب الداخلى لمصانع المنظمة .
    جـ . فى مجال تشغيل الانتاج :

    • رفع مستويات الأداء للعاملين فى أعمال الانتاج والصيانة .
    • تحقيق التوازن المستمر فى هيكل العمالة الاشرافية والفنية .
    • التحفيز المستمر للعاملين فى كافة الوحدات الانتاجية .
    • تحديد ودراسة المشكلات المرتبطة باختيار وتشغيل العمالة فى العملية الانتاجية .

    ء . فى مجال الرقابة على الانتاج :
    من أهم أهداف ادارة الانتاج فى هذا الصدد ما يلى :

    • التأكد من أن الانتاج يتم وفقا للخطة الموضوعة .

    هـ . فى مجال الرقابة على المواد :
    التأكد من مطابقة المواد الخام من حيث المواصفات والجودة ونسبة الفقد والهالك .
    و . فى مجال الرقابة على الماكينات والمعدات وغيرها من التسهيلات المادية :
    التأكد من مطابقة أداء الآلات والمعدات والتسهيلات طبقا للمعدلات الموضوعية .
    ز . فى مجال الرقابة على أداء الافراد :
    التأكد من مطابقة الأداء الفعلى للأفراد للمعايير والمعدات الموضوعة .
    حـ . فى مجال الرقابة على أعمال الأمن والحماية :
    التأكد من توافر وسائل الأمن والحماية المناسبة للمتلكات والأفراد .
    ط . فى مجال الرقابة على تكلفة الانتاج :
    التأكد من ضبط التكلفة طبقا لمعدلات ومعايير التكاليف .


  8. #8
    عضو جديد Array الصورة الرمزية المصرى أفندى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الدولة
    bajour
    المشاركات
    1,918

    رد: ادارة الانتاج والعمليات ( مدخل ادارة الجودة الشاملة )

    الفصل الرابع

    دور ادارة الانتاج فى رفع الكفاءة الانتاجية للمنظمة

    ان رفع الكفاءة الانتاجية يعتبر دليلا واضحا على ارتفاع مستوى المعيشة فى البلاد المتقدمة اقتصاديا واجتماعيا , وقد عبر ايلون عن ذلك بقولة ( ان الانتاجية تعتبر عاملا من عوامل رفع مستوى المعيشة وتحسين ميزان المدفوعات والسيطرة على التضخم .
    وهناك طريقتين للتنمية الاقتصادية اما زيادة مدخلات العمل والاستثمارات الجديدة أو رفع معدل كفاءة الطاقات الحالية وذلك أن ارتفاع الدخل القومى يرجع الى زيادة الانتاج .

    1 . مفهوم الكفاءة الانتاجية :
    يقصد بالكفاءة الانتاجية ( مدى قدرة المشروع على الاستفادة من التسهيلات المادية والبشرية المتاحة للحصول على أكبر عائد بأقل تكاليف ممكنة ) .

    2 . طرق قياس الكفاءة الانتاجية :
    يمكن قياس الكفاءة الانتاجية للنظام الانتاجى بنسبة المخرجات ( الناتج ) الى المدخلات ( الموارد المستخدمة فى تحقيق هذة المخرجات أو الناتج ) .

    الكفاءة الانتاجية= كمية المخرجات / كمية المدخلات

    ويمكن زيادة الكفاءة الانتاجية عن طريق أى بديل من البدائل التالية :

    1زيادة كمية المخرجات مع بقاء كميات المدخلات ثابتة
    2. ز يادة كمية المخرجات بنسبة أعلى من نسبة زيادة كمية المدخلات
    3 خفض كمية المدخلات مغ بقاء كمية المخرجات ثابتة .
    4. خفض كمية المدخلات بنسبة أعلى من نسبة انخفاض كمية المخرجات .
    5. ز يادة كمية المخرجات مع خفض كمية المدخلات فى نفس الوقت .



    • الكفاءة الانتاجية الكلية :

    تعتبر أحد المقاييس التى تستخدم فى قياس الكفاءة الانتاجية , ويمكن استخدامة فى حالة الرغبة فى قياس الكفاءة الانتاجية الكلية لمشروع ويمكن التعبير عن الكفاءة الانتاجية الكلية لآى مشروع بالمعادلة التالية :
    الكفاءة الانتاجية الكلية = كمية المخرجات / كمية المدخلات
    الكفاءة الانتاجية الكلية = كمية الانتاج الكلى/كمية مستلزمات الانتاج ( المواد – العمل – الطاقة – رأس المال )

    يتضح من المعادلة السابقة أن الكفاءة الانتاجية الكلية لأى مشروع تتحدد بنسبة كمية الانتاج الكلى ( المخرجات ) الى الكمية المستخدمة من مستلزمات الانتاج ( المدخلات ) .





  9. #9
    عضو جديد Array الصورة الرمزية المصرى أفندى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الدولة
    bajour
    المشاركات
    1,918

    رد: ادارة الانتاج والعمليات ( مدخل ادارة الجودة الشاملة )




    ومن المشكلات التى تواجه قياس الكفاءة الانتاجية :
    1 . أن انتاج المشروعات الصناعية يتكون فى الغالب من العديد من المنتجات التى تختلف فيما بينهما من حيث الحجم أو المقاس أو القيمة الاقتصادية , ومن ثم فان التعبير عن تلك الانواع المختلفة من المنتجات بوحدات الكمية لا يتيسر
    تصويرة برقم واحد .

    مما سبق يتضح أن قياس الكفاءة الانتاجية الكلية بنسبة كمية الانتاج الكلى ( المخرجات ) الى كمية مستلزمات الانتاج ( المدخلات ) يصعب تحقيقة لعدم تجانس وحدات قياس المخرجات والمدخلات على السواء
    الكفاءة الانتاجية الكلية = قيمة الانتاج الكلى
    قيمة مستلزمات الانتاج


    2. أن تطبيقة على مستوى الدولة لا يعتبر دقيقا وذلك لوجدود تداخل بين مخرجات ومدخلات كثير من الصناعات .
    3. أنة لا يأخذ فى الاعتبار التغير فى أرقام الكفاءة لكل عنصر من عناصر الانتاج على حدة .



    الكفاءة الانتاجية الجزئية ( النوعية )
    عبارة عن النسبة بين المخرجات ( قيمة الانتاج ) وكل نوع من المدخلات ( قيم عناصر الانتاج ) , وعن طريقها يمكن قياس مدى التغير الذى يطرأ على استخدام أى عنصر من عناصر الانتاج حتى نحصل منة على أكبر قدر ممكن من المخرجات , وعلى ذلك يمكن قياس الكفاءة الانتاجية الجزئية على النحو التالى :
    أ . الكفاءة الانتاجية الجزئية لعنصر واحد من عناصر الانتاج :
    الكفاءة الانتاجية لعنصر العمل = الانتاج الكلى ( قيمة أو عدد وحدات )
    كمية العمل ( قيمة أو ساعة أو عدد أو فرد )



    الكفاءة الانتاجية للمواد الخام = الانتاج الكلى ( قيمة أو عدد أو وحدات )
    كمية أو قيمة المواد الخام

    الكفاءة الانتاجية لماكينات ( عنصر رأس المال ) =
    الانتاج الكلى ( قيمة أو عدد وحدات )
    عدد ( قيمة ) ساعات العمل الآلى

    أ*-*-*-*.الكفاءة الانتاجية الجزئية لأكثر من عنصر من عناصر الانتاج :
    نحسب الكفاءة الانتاجية لعنصرى المواد الخام والأجور مثلا وذلك بقسمة الانتاج الكلى ( بالقيمة ) على تكاليف عنصرى المواد الخام والأجور .
    الكفاءة الانتاجية للمواد الخام والأجور =
    قيمة الانتاج الكلى
    تكاليف الأجور والخامات




  10. #10
    عضو جديد Array الصورة الرمزية المصرى أفندى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الدولة
    bajour
    المشاركات
    1,918

    رد: ادارة الانتاج والعمليات ( مدخل ادارة الجودة الشاملة )

    استخدام المقارنات للتعبير عن الكفاءة الانتاجية


    العوامل التى يجب أخذها فى الاعتبار عند مقارنة أرقام الكفاءة الانتاجية فى المصنعين :
    1.نوع السلعة المنتجة ومواصفاتها النوعية
    2.نوع المواد الخام المستعملة ومواصفاتها .
    3.درجة الآلية ويقصد بها مقدار استخدام الآلات فى المصنع أو الاسلوب التكنولوجى المستخدم .
    4.نوع الخبرة الفنية المتاحة للمشروع .
    5.الادارة وأثر ادارة الانتاج فى تفادى العطل الناتج عن توقف الآلات أو تأخير المواد .

    لماذا تعمل الادارة باستمرار على تحسين الكفاءة الانتاجية ؟

    هناك من المؤثرات ما يجعل الادارة تعمل باستمرار على تحسين الكفاءة الانتاجية للمشروع ومن هذة المؤثرات :

    1. المنافسة أذ أن المشروع يحاول انتاج سلعة بتكلفة أقل حتى يمكنه مجابهة حرب الاسعار والتفوق على منافسية , واغراء عملائه بالاحتفاظ به كمورد رئيسى لهم .
    2. التعارض فى المصالح بين العمال وأصحاب رأس المال والمستهلكين .

    العوامل المؤثرة على الكفاءة الانتاجية :
    لقد عالج سترميستر العوامل المؤثرة على الكفاءة الانتاجية من جانبين على النحو التالى :

    أولا : الجانب الفنى :
    ويرتبط بالتقدم الفنى الذى يعتبر أحد المتغيرات التى تؤثر على مفهوم الكفاءة الانتاجية من خلال التأثير على الأداء الوظيفى ويتمثل التقدم الفنى فى نوعية المواد اللأولية وطرق الصنع المستخدمة والطرق الوظيفية .


    ثانيا : الجانب الانسانى :
    ويتمثل فى الأداء الوظيفى الناتج من تفاعل عاملى القدرة والدوافع المرتبطة بالسلوك البشرى وتمثل القدرة والدوافع متغيران رئيسيان يؤثران على الأداء الوظيفى .
    وعلى ذلك فان الأداء هو عبارة عن محصلة القدرة والدوافع ,

    الأداء = القدرة x الدوافع

    هناك عوامل تؤثر على قدرة الفرد على أداء عمل معين منها :
    1. الخبرة العملية 2. التدريب 3. العوامل الشخصية
    أساليب تحسين الكفاءة الانتاجية فى المشروع الصناعى


    1. المدخل الفنى :
    من خلال التطوير فى عمليات صنع السلعة , وذلك بدراسة وتطوير تصميم السلعة وتصميم المصنع وضبط حركة المواد ومراقبة جودة الانتاج ... الخ
    2. المدخل الانسانى :
    من خلال اتباع الوسائل التى تهدف الى تنمية العلاقة بين الادارة والقوى العاملة , وذلك من خلال تنمية الروح المعنوية للعاملين والعناية بنظام الاشراف .

  11. #11
    عضو جديد Array الصورة الرمزية المصرى أفندى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الدولة
    bajour
    المشاركات
    1,918

    رد: ادارة الانتاج والعمليات ( مدخل ادارة الجودة الشاملة )



    مثالـ تطبيقى على كيفية قياس الكفاءة الانتاجية :
    توفرت لديك البيانات التالية عن الانتاج ومستلزماتة فى أحد المشروعات الصناعية فى الفترة من عام 1999 م الى 2001 م :
    عام 1999 م
    عام 2000 م
    عام 2001 م
    قيمة الانتاج
    2000
    2800
    2500
    كمية المواد ( الطن )
    4400
    7000
    6250
    أجور العمل المباشر
    454
    504
    375
    قيمة مستلزمات الانتاج
    1250
    2000
    1250
    المصروفات العامة والادارية
    300
    336
    250
    والمطلوب : تقييم سياسات المشروعات مستخدما طرق قياس الكفاءة الانتاجية أذا علمت أن :
    1. أضطر المشروع الى تغيير مواصفات الخامات المستخدمة لعدم توافر الصنف التقليدى الذى تعود على استخدامة واستيرادة من الخارج وجرى التعديل فى بداية عام 2000 م .
    2. أهتم المشروع بتحسين وتبسيط طرق الأداء بالنسبة للعمليات التى كانت تعتمد على العمل اليدوى .
    3. دعم المشروع الخدمات الفنية والادارية وذلك بادخال الأساليب العلمية الحديثة فى الرقابة وتقييم الأداء .
    الحل
    أولا : الحصول على الكفاءة الانتاجية الجزئية لكل عنصر من عناصر الانتاج كما يلى :
    الكفاءة الانتاجية لعنصر المواد :
    عام 1999م = 2000/ 44000 = 0.45 جنية / طن
    عام 2000 م = 2800 / 7000 = 0.40 جنية / طن
    عام 2001 م = 2500 / 6250 = 0.40 جنية / طن
    الكفاءة الانتاجية لعنصر العمل المباشر :
    عام 1999م = 2000/454 = 4.40 جنية انتاج / جنية أجور
    عام 2000م = 2800 / 504 = 5.56 جنية انتاج / جنية أجور
    عام 2001 م = 2500 / 375 = 6.67 جنية انتاج / جنية أجور
    الكفاءة الانتاجية لعنصر مستلزمات الانتاج :
    عام 1999م = 2000 / 1250 = 1.6 جنية انتاج / جنية مستلزمات
    عام 2000م = 2800 / 2000 = 1.4 جنية انتاج / جنية مستلزمات
    عام 2001م = 2500 / 1250 = 2.0 جنية انتاج / جنية مستلزمات
    الكفاءة الانتاجية لعنصر المصروفات العامة والادارية :
    عام 1999م = 2000 / 300 = 6.67 جنية انتاج / جنية مصروفات
    عام 2000م = 2800 / 336 = 8.33 جنية انتاج / جنية مصروفات
    عام 2001م = 2500 / 250 = 10.0 جنية انتاج / جنية مصروفات
    ويمكننا بعد ذلك وضع النتائج السابقة فى جدول كالآتى حتى يمكننا اجراء عملية التقييم لسياسات المشروع :
    الانتاج / السنوات
    1999م
    2000م
    2001م
    القيمة
    كفاءة عنصر المواد
    0.45
    0.40
    0.40
    جنية / طن
    كفاءة عنصر العمل
    4.40
    5.56
    6.67
    جنية / جنية
    كفاءة عنصر المستلزمات
    1.60
    1.40
    2.00
    جنية / جنية
    كفاءة عنصر المصروفات
    6.67
    8.33
    10.00
    جنية / جنية


  12. #12
    عضو جديد Array الصورة الرمزية المصرى أفندى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الدولة
    bajour
    المشاركات
    1,918

    رد: ادارة الانتاج والعمليات ( مدخل ادارة الجودة الشاملة )



    الفصل الخامس
    تصميم المنتج وتطويرة
    يتوقف تصميم المنتج على عدة عوامل منها :
    1. نوع وطبيعة المنتج 2 . حجم وطبيعة وموقع السوق الذى يباع فية المنتج ومدى المنافسة فية .
    3.السعر المنتظر بيع المنتج بة . 4. تكاليف التصميم .
    5. اختلاف العادات الشرائية والأذواق باختلاف البيئة التى يعيش فيها المستهلك .
    ويحدث نشاط تصميم المنتجات تأثيرا بعيد المدى على النظام الانتاجى فى المشروع الصناعى الحديث , ويتمثل فى اتجاهين رئيسيين هما :
    أولا : اعداد وتصميم النظام الانتاجى بشكل يتناسب مع المنتج أو خط المنتجات المطلوب انتاجة وهذا يمثل تصميم المنتج على النظام الانتاجى .
    ثانيا : من ناحية أخرى فانة عند تصميم المنتجات يجب مراعاة الاستفادة من الامكانيات المتاحة ( الموارد المتاحة للمشروع الصناعى من عناصر الانتاج المختلفة ) .
    طبيعة وظيفة تصميم المنتج :
    يمكن القول بأنها عمل متصل أو مستمر وذلك طالما أن المشروع يعمل من أجل البقاء واستمرار نجاحة .
    والشكل التالى يوضح ,
    شكلـ (6) صــــــ 113 ــــــــ
    ويتضح من الشكل السابق أن دورة حياة أى منتج جديد تمر بخمسة مراحل أساسية هى مرحلة تقديم المنتج الجديد , مرحلة النمو , ثم مرحلة النضوج والتى تأتى بعد نموة ثم مرحلة التشبع أخيرا مرحلة التدهور والتى تأتى بعد الوصول الى مرحلة التشبع ( مستوى الاشباع الكامل لاحتياجات المستهلكين ) .
    ويلاحظ أن الفترة الزمنية التى يقطعها المنتج فى كل مرحلة من مراحل دورة حياتة ليست بالضرورة واحدة .
    كما يوضح مدى ديناميكية التصميم , قالتصميم النهائى للسلعة ليس جامدا أو ثابتا عند مستوى معين أو شكل معين , وعلية فان وظيفة تصميم المنتجات وظيفة حيوية ومستمرة .
    ويوضح الشكل التالى نظام تضميم وتخطيط المنتجات فى الأجل الطويل .
    شكلـ (7) صــــــ 116 ــــــــــ
    فمن هذا الشكل يتضح أن بيئة الأبحاث البحتة والابتكارات فى ترابطها مع مستوى التقدم التكنولوجى المتصل بخطط الشركة طويلة الأجل , يتولد عنها التنبؤات التكنولوجية . كما يعكس الشكل السابق مفهوم المنشأة كنظام مقفل الدائرة .
    مسؤلية أتخاذ القرارات الخاصة بتصميم المنتجات :
    ان صعوبة تحديد مسؤلية اتخاذ القرارات الخاصة بتصميم المنتجات تنبع أساسا من التعارض بين أهداف كل من رجال التسويق والانتاج .
    فان قرارات تصميم أى منتج جديد عادة ما يبدأ من داخل لجنة تتضمن ممثلين عن التسويق , المشتريات , الشئون الهندسية , الانتاج ثم التمويل .
    جوهر وظيفة تصميم المنتج :
    تنطوى وظيفة تصميم السلع على عمليات فرعية عديدة يمكن حصرها فى الوظائف الثلاثة التالية
    أولا : بحوث السلعة :
    فقد تذايدت أهمية البحوث الخاصة بالسلعة نتيجة تزايد أهمية تطوير وتحسين المنتجات وتخفيض تكاليفها باعتبارها أحد المجالات الرئيسية للمنافسة غير السعرية بين المشروعات التى فاقت فى تأثيرها – أى المنافسة غير السعرية – تأثير المنافسة السعرية .
    ثانيا : تطوير تصميم المنتج :
    فى ظل هذة المرحلة يتم تحديد المتطلبات التصميمية للمنتج والتى يتطلب الأمر توافرها فى التصميم الجديد , والتى تتضمن ما يلى :
    1. المواصفات الفنية الشكلية
    2. المواصفات الوظيفية التى ترتبط بالأداء والانتاج الفنى .
    3.المواصفات المبدئية والمرتبطة بكفاءة التصميم اقتصاديا
    ثالثا : التصميم النهائى :
    وتتعلق بالمواصفات التفصيلية النهائية والتى تشكل التعليمات المحددة لعملية الانتاج .
    وقد تتضمن هذة المواصفات أيضا أية تعليمات تفصيلية أخرى وخاصة التى لا يمكن توصيلها للأقسام الانتاجية لصعوبة التعبير عنها عن طريق الأشكال الشائعة الاستعمال فى عمل الرسومات .
    ادارة البحوث والتطوير :
    ان ادارة وظيفة البحوث والتطوير تتطلب توافر عناصر أو عوامل قلاقة وهى :
    أولا : نوع التنظيم :
    وتحديد نوع التنظيم اللازم لوظيفة الأبحاث والتكوير ويتوقف علىمقدار ومدى البحث الرئيسى أو الأساسى الذى يتم اجراؤة , وفى حالة سيطرة البحث التطبيقى فهناك أحد أحتمالين بالنسبة لنوع التنظيم :
    أ*-*-*-*.بناء تنظيم وظيفى : تتوافر فية سلسلة أو مجموعة من المعامل تكفى لتغطية مجالات علمية معينة .
    ب*-*-*-*.التنظيم المشروعى : هو التنظيم الذى يدور حول مشروع بحثى معين ويكون لة مدير مشروع يصبح مسؤلا عن التخطيط للمشروع ومستويات التقدم فية , ويتم سحب أو الاستعانة بعلماء مستقلين .
    ثانيا : تزويد التنظيم بأعضاء البحث :
    فمن المهم أن تعمل الادارة على تشجيع هؤلاء الأعضاء أو هيئة البحث حتى يستقروا بالمنشأة , ويأتى ذلك عن طريق توفير عدد كاف من المشروعات البحثية لتشجيع هؤلاء الاعضاء بالبقاء بالمنشأة دون مغالاة فى هذا الصدد حتى لا تتكلف المنشأة مبالغ طائلة .
    ثالثا : الأنفاق المالى :
    فبمجرد اتخاذ القرارات الاستراتيجية المتعلقة باتجاة البحث ومجالاتة , فانة يتم اعداد ميزانيات الانفاق السنوية جنبا الى جنب مع خطط الاستثمار طويلة الأجل .


  13. #13
    عضو جديد Array الصورة الرمزية المصرى أفندى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الدولة
    bajour
    المشاركات
    1,918

    رد: ادارة الانتاج والعمليات ( مدخل ادارة الجودة الشاملة )



    الفصل السادس

    تخطيط العمليات الانتاجية


    نظام تخطيط العمليات الانتاجية
    شكلـ ( 9) صــــ 142 ـــ
    ويتضح من الشكل السابق أن نظام تخطيط العمليات الانتاجية يتضمن نظامين فرعيين أساسين وهما :

    أ. تصميم العملية الانتاجية : ( العمل )
    ويعتبر هذا النظام نظاما كليا حيث انة يرمز على مجموعة العمليات التشغيلية والعلاقات المتداخلة بينهما .

    بـ . تصميم التشغيل : ( الوظيفة )
    والذى يعتبر نظاما جزئيا حيث أن اهتمامة ينحصر فى هيكل كل عملية من العمليات التشغيلية التى تشملها العملية الانتاجية الرئيسية .
    ومن ناحية أخرى فان تصميم العمليات التشغيلية كنظام جزئى يتكون من عنصرين أساسين وهما :

    • مضمون العمليات التشغيلية .
    • طرق واساليب العمليات التشغيلية .



    تصميم العمليات الانتاجية الرئيسية :

    أولا دراسة العناصر الفرعية لنظام تصميم العمليات الانتاجية .
    1. اختيار مراكز أو محطات العمل :

    المهمة الأولى فى هذا الصدد هى توفير عدد كاف من نظم العامل والآلة , اما الخطوة التالية فهى الاختيار من بين هذة البدائل وتنطوى على اختيار العملية الأقل تكلفة بين البدائل المتاحة .

    وعند تحديد محطات العمل التى تكون فيها بينها مجموعة من البدائل لعملية انتاجية معينة يتعين على مخطط العملية أن يأخذ فى اعتبارة مقدرة محطات العمل المختلفة على انتاج واحدة أو اكثر من المواصفات الفنية المطلوبة فى المنتج .

    وهناك العديد من الطرق التحليلية التى تساعد على تحديد قدرة محطات العمل ومن بينها الطرق الاحصائية ( نظام الرقابة على الجودة ) .
    الاعتبارات الاقتصادية الخاصة باختيار محطات العمل :
    الشكل التالى يوضح خريطة العملية الانتاجية الخاصة بجزء معين يدخل فى تركيب أحد المنتجات ونستطيع تحديد الأبعاد المختلفة لعملية الاختيار .

    شكلـ ( 11 ) صـــــــ 150 ــــــــ

    ويتضح من الشكل السابق أن المواد الخام تتدفق من مخازن المواد الأولية الى محطات العمل ثم المحطة الثانية وهكذا حتى تتحقق المواصفات المطلوبة لهذا الجزء المراد انتاجة حتى النقل الاخير ( ن5) لمخزن السلع الجاهزة .



    العلاقة بين حجم الانتاج واختيار ( أماكن العمل ) :

    فقد يواجة القائم على تخطيط العمليات الانتاجية ثلاثة بدائل لمحطات العمل لأداء عملية التشغيل لانتاج منتج معين بالمواصفات المطلوبة , ومن الطبيعى فان كل بديل يتطلب تركيبة مختلفة من التكاليف ( الثابتة والمتغيرة ) .

    والشكل التالى يوضح أثر حجم الانتاج على تكاليف التشغيل
    شكلـ ) 12) صــــ 152 ــــــــ

    ويتضح من الشكل السابق أنه اذا كان حجم الانتاج المخطط أقل من 70 وحدة فانة يجب أختيار مركز العمل ( جـ ) واذا كان حجم الانتاج المخطط يتراوح ما بين 70 و 190 وحدة وقع الاختيار على مركز العمل (ب) أما اذا زاد ذلك عن 190 فان مخطط العمليات علية أن يختار مركز العمل (أ) .


    2. تحليل تدفق العمل

    يتعين على القائم بالتحليل أن يقوم بتقدير مجموع التكاليف المحملة على المخزون والمرتبطة باخداث التخزين المؤقتة فى العمليات الانتاجية البديلة موضع المقارنة , ويتم ذلك بضرب حجم الانتاج فى معدل التكاليف المحملة لوحدة المنتج أو الجزء من المنتج ثم أختيار البديل الذى يمثل أقل تكلفة .

    ان النقطة الهامة فى هذا الصدد هى تخفيض تكلفة العملية وذلك من خلال تخفيض عدد وحدات التخزين المؤقتة , وفى بداية الامر عند تحليلنا للخرائط charts المستخدمة فى تحليل النظام الانتاجى نجد أنها تغطى ثلاث مجالات .

    وهى:

    1. خرائط المسح الميدانى : وتستخدم فى الجانب الأولى لأى فحص بغرض تصنيف الاجراءات الحالية , ومن الصعوبات التى تتضمنها هذة الخرائط هى تحديد كمية ونوعية التفاصيل التى تتضمنها .

    2. خرائط التصميم : تتضمن توصيفا للواجب أو المهمة المقترحة .

    1.خرائط التمثيل : تشرح كيفية أداء شئ معين .

    والجدول التالى يوضح هذة الأنواع الثلاثة للخرائط :
    أشكال الخرائط
    الغرض من الخريطة
    أمثلة على أشكال الخرائط
    خرائط المسح الميدانى

    للحصول على بيانات عن سير العمليات التشغيلية
    خرائط خط سير العمليات الخاصة بتسجيل ظروف التشغيل الحالية , الخرائط التنظيمية الخاصة بالسلطة والمسؤلية
    خرائط التصميم
    لتحديد المتغيرات والمفاهيم الجديدة التى سوف تحسن من عمليات التشغيل
    شبكة الخاصة بتخطيط وتقييم المشروعات , خرائط العمل والآلة لتحقيق التكامل فى دورات العمل
    خرائط التمثيل
    لتلخيص وتوضيح المقترحات من أجل تحسين وتبادل الأفكار والمعلومات والآراء ( الاتصالات عموما )
    خرائط نقط التعادل لتوضح وتشرح تأثير بدائل عمليات التشغيل المختلفة .

    التعديل الأخير تم بواسطة المصرى أفندى ; 10-Nov-2009 الساعة 04:58 PM

  14. #14
    عضو جديد Array الصورة الرمزية المصرى أفندى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الدولة
    bajour
    المشاركات
    1,918

    رد: ادارة الانتاج والعمليات ( مدخل ادارة الجودة الشاملة )



    أ. خريطة العمليات :
    وهى عبارة عن شكل بيانى يوضح تتابع العمليات التشغيلية المكونة للعملية الانتاجية , ويتم ذلك التوضيح من خلال مجموعة من الرموز الخاصة بالعمليات الانتاجية التشغيلية اللازمة لاتمام عملية انتاجية رئيسية ( مرحلة من مراحل الانتاج ) مع وصف مختصر لكل منها .
    والهدف من وراء ذلك هو حصر تلك العمليات ودراستها وتحليلها وتقسيمها وفى النهاية تطوير هذة العمليات سواء عن طريق استبعاد العمليات الغير ضرورية أو بتغيير الطريقة التى تؤدى بها .
    بـ . لوحات خط السير :
    غالبا ما تسجل نتائج تصميم العملية الانتاجية ( وهى مواصفات العملية ) فى مستند يطلق عليه لوحة خط السير , ومن الملاحظ أن لوحة خط السير فى انتاج السلع هى عبارة عن خريطة مواصفات العملية .
    تصميم عمليات التشغيل :
    1.مضمون عمليات التشغيل :
    ان تحديد مضمون العمل انما يتوقف من خلال تقسيمة الى عدة خطوات وربما تكون الخطوة الأولى هى تأمين العمل ( الحصول على المواد الأولية ) , أما الخطوة الثانية فربما تبدأ بالآلة .
    2. تحليل طرق ( أسلوب ) أداء العمليات التشغيلية :
    يجب على القائم بتخطيط العملية الانتاجية عند تحليل الطرق البديلة التى يمكن أداء عملية تشغيلية معينة أن يبحث عن مجموعة الخطوات فى العملية والتى ينتج عنة أقل تكلفة ممكنة أثناء فترة العمل , وهناك الكثير من الوسائل الفنية التى تساعد فى تحليل طرق أداء العمليات التشغيلية ومنها :
    أ*-*-*-*.تحليل العامل والآلة :
    يؤدى مثل هذا النوع من التحليل بغرض تحديد الأوقات العاطلة سواء بالنسبة للعامل أو الآلة , وبعد هذا التحديد يتم تقييم هذة الأوقات العاطلة فى محاولة لتخفيض استمرارها أو التخلص منها نهائيا .
    ان الادارة الرئيسية لتحليل العامل والآلة هى التمثيل البيانى لمضمون التشغيل فى خريطة يطلق عليها خريطة العامل .
    بـ . خرائط أداء العمل :
    تكون هناك رغبة لأداء تحليل أكثر تفصيلا عن طريق التشغيل فانة يتم تقييم حركات العامل نفسة , ويتم بمساعدة ما يطلق علية خريطة عمليات اليدين ( اليد اليمنى واليسرى ) .
    جـ . تحليل الحركات الجزئية ( الدقيقة ) :
    حينما يكون المحلل مهتما بالحصول على كمية كبيرة من التفاصيل حول عملية تشغيلية معينة , فانة يعتمد على مساعدة الحركة المصورة بألة التصوير , وأن الدراسات التى ترتكز على تحليل الحركات المصورة يطلق عليها دراسات الحركات الجزئية أو الدقيقة .
    د. لوحات التشغيل :
    غالبا ما تمثل نتائج تصميم التشغيل فى مستند يطلق علية لوحة التشغيل , وهو يحدد خطوات وعناصر العمل التى تكون مضمون عمل التشغيل وانها محددة فى تتابع مناسب مع تضمنها البيانات التفصيلية .


  15. #15
    عضو جديد Array الصورة الرمزية المصرى أفندى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الدولة
    bajour
    المشاركات
    1,918

    رد: ادارة الانتاج والعمليات ( مدخل ادارة الجودة الشاملة )



    الفصل السابع
    التخطيط الداخلى للمصنع وترتيب الآلات
    مظاهر التخطيط الجيد :
    ان التنظيم الداخلى الجيد هو ذلك الذى يساهم فى سهولة وسرعة انساب المواد فى العملية الانتاجية خلال عمليات التشغيل وبطريقة مباشرة , فهو يلعب دورا هاما فى تكثيف انسيابية العناصر داخل العمليات الانتاجية ويحاول دائما أن يقصر من خطوط السير الطويلة .
    وعلى ذلك فان التخطيط الجيد يجب أن يكون تخطيطا مرنا بدرجة كافية لمواجهة التغيرات السريعة ولكن بدرجة قليلة من الانفاق .
    مظاهر التخطيط السيئ :
    1.تحرك المواد ببطء داخل المصنع .
    2.ارتفاع تكاليف المناولة والنقل الداخلى للمواد .
    3.تكدس السلع والمواد داخل المخازن والاقسام الانتاجية .
    4.ازدحام الممرات وأماكن العمل .
    5.اعطاء أقسام الخدمات حيزا غير كاف وعدم اختيار المكان الملائم لها .
    6.غالبا ما تتعرض المواد أثناء العمليات الانتاجية الى التلف والخسارة .
    7.الفشل فى تلبية الاحتياجات المطلوبة فى مواعيدها .
    أهداف التنظيم الداخلى للمصنع :
    1.التوغير فى التكاليف للنقل والمناولة داخل المصنع .
    2.تحقق السرعة فى تحرك المواد تحت التشغيل بين محطات العمل وتجنب حدوث اختناقات .
    3.توفير المساحات الكافية للعاملين بالمصنع ليزاولوا أعمالهم .
    4.توفير مساحات كافية وقريبة لآقسام الخدمات .
    5.تسهيل مراقبة العمليات .
    6.تجميع مراكز الانتاج فى وحدات منطقية ومتوازنة .
    7.توفير عنصر المرونة لاحداث أى تغير مستقبلا .
    العوامل المؤثرة على التنظيم الداخلى للمصنع :
    1. نوع نظام الانتاج
    2. نظام العمليات الصناعية ونوع التجهيزات الرأسمالية المستخدمة فى عمليات الصنع .
    3. ترتيب العمليات الانتاجية والعلاقات بينها .
    4. مواصفات المنتج فى أثناء صنعة وعند الانتهاء من انتاجة .
    5. نظام المراقبة والتفتيش على الجودة .
    6. المخاطر المحتملة والناتجة عن الأجزاء المتحركة .
    7. سياسة التوسع التى تعتنقها الادارة .
    8. سياسات الابتكار والتجديد فى تصميم المنتجات والتنويع فيها .
    9. حجم الانتاج .
    طرق التنظيم الداخلى للمصنع :
    وتتميز كل منها بملائمة حجم انتاج من مستوى معين وكيفية معينة فى مواصفات المنتج ومواصفات الأجزاء المكونة له .
    وهذة هى الطرق :
    أولا : التنظيم الداخلى حسب المنتج : وتتمثل متطلبات التنظيم الداخلى حسب المنتج فيما يلى :
    1.التأكد من مواصفات المنتج .
    2.الحجم الكبير للانتاج
    ويحقق التنظيم :
    1. المساعدة على تطبيق أسلوب التخصص فى العمل سواء بالنسبة للآلة أو العامل .
    2. يمثل أساس تطبيق نظام الانتاج المستمر وتخفيض مسافة انتقال المنتج ما يقلل من مخاطر تلف المواد .
    3. من الناحية الرقابية يسهم هذا النظام فى تحقيق درجة عالية من الرقابة على النظام الانتاجى ككل , وتظهر أهمية هذة الميزة بصفة حاصة بالنسبة للادارة العليا بالمشروع .
    ثانيا : التنظيم الداهلى حسب المنتج الثابت :
    وعادة ما تستخدم هذة الطريقة حين تكون المادة المستخدمة ثقيلة أو ضخمة أو من السهل كسرها أو تلفها أثناء النقل .
    وبصفة عامة فان
    أهم اعتبار يملى استخدام هذة الطريقة هى انخفاض حجم الانتاج بدرجة كبيرة فحين يكون المنتج هو وحدة أو عدد قليل من الوحدات فان درجة التخصص الممكنة تكون بالضرورة منخفضة , ويكون استخدام الأدوات اليدوية الصغيرة أوفر من استخدام الآلات الميكانيكية .
    ثالثا : التنظيم الداخلى حسب العمليات ( التنظيم الوظيفى ) :
    يتم تجميع محطات العمل المتشابهة معا لتكون مراكز عمل وتصبح مراكز العمل هذة هى الاساس فى تنظيم وتعيين مستوى الاشراف الأول من الهيئة الادارية وتعتبر مراكز العمل الكبيرة أقسام انتاج فى حين يتم تجميع مراكز العمل الصغيرة فى مجموعات منطقية تصبح كل منها قسما ويتولى الاشراف على كل قسم مشرف .
    فهو نتيجة طبيعية لتطبيق مبدأ التخصص , ويصلح حين لا يكون حجم الانتاج من الكبر بحيث يبرز .
    وطبقا لهذا النوع من التنظيم الداخلى , فان كل محطات العمل من نوع معين تجمع فى مركز عمل واحد بحيث يكون كل منها قريبا من ناحية موقعة لاتمام أة عملية مطلوب اجراؤها على المنتج .
    1.وتتميز بسهولة الاشراف على استخدام الآلات .
    2.تخصص العمال والمشرفين فى أداء نوع معين من العمل الفنى .
    3.المرونة .
    له بعض العيوب منها :
    1.نقل المنتجات والمواد مسافات طويلة مما يؤدى الى زيادة تكاليف النقل .
    2.زيادة فرص تلف تلك المنتجات والمواد .
    3.ارتفاع المخزون من المواد والاجزاء المختلفة بسبب عدم ثبات تواريخ البدأ .
    رابعا : التنظيم الداخلى حسب العمليات المتشابهة ( التنظيم المشترك ) :
    هذة الطريقة هى خليط من طريقة التخطيط حسب المنتج وطريقة التخطيط حسب العمليات وتستخدم حين تحتاج كل وحدة من المنتج فى خط المنتجات الى نفس السلسلة من العمليات الانتاجية التحويلية ومن هنا سميت بأسم العمليات المتشابهة , وعلى ذلك يتم أساس العملية الانتاجية أما الأعمال الأخرى الخاصة بكل منتج فيتم تخطيطها على أساس المنتج نفسة .
    تخطيط مبنى المصنع :
    ان المهندس المعمارى الذى يقوم بتحديد تفاصيل خطة تصميم المبنى يحتاج الى كثير من المعلومات عن المنتجات المطلوب انتاجها , والعمليات الانتاجية المطلوبة , الآلات والمعدات المطلوبة وترتيبها , ووسائل المناولة الداخلية .
    وهكذا ثم يقوم بدراسة وتحليل هذة البيانات بغرض الوصول الى تصميم كفء للمبنى يساهم فى تخفيض التكاليف للانتاج وذلك من خلال :
    1.تقليل تكاليف مناولة المواد .
    2.تخفيض دورة عمليات الانتاج .
    3.سهولة اجراء الرقابة على عمليات الانتاج والافراد .
    4.تخفيض تكاليف صيانة الآلات والمعدات .
    5.تحقيق مرونة فى استخدام المصنع .
    أشكال المبانى :
    1. المبانى ذات الطابق الواحد
    هناك تزايدا فى عدد المبانى ذات الطابق الواحد ويرجع ذلك لسببين أساسين هما :
    أ*-*-*-*.تحسين طرق النقل قد أدت الى توطن كثير من المصانع فى المدن الصغيرة .
    ب*-*-*-*.أن المبنى ذو الطابق الواحد يعتبر أقل فى النفقات عند البناء .
    مميزاته :
    أ*-*-*-*.تسهيل عملية المناولة الداخلية بين الأقسام .
    ب*-*-*-*.تحقيق درجة كبيرة من المرونة فى التخطيط الداخلى .
    ت*-*-*-*.ترتيب أماكن العمل .
    ث*-*-*-*.تفادى المخاطر التى تتعرض لها المبانى ذات الأدوار المتعددة .
    2. المبانى ذات الطوابق المتعددة :
    المزايا :
    أ*-*-*-*.يتيح استخدام الجاذبية الارضية فى عمليات المناولة الداخلية .
    ب*-*-*-*.توفير مساحات أكبر لعمليات التشغيل على كل متر مربع من الأرض .
    ت*-*-*-*.اتاحة فرصة النهوض الطبيعية .
    عيوبة :
    أ*-*-*-*.تتمثل فى مزايا الشكل السابق سواء من ناحية صعوبة المرونة .
    ب*-*-*-*.عدم توفير المرونة لمقابلة التغيرات التكنولوجية عدم الأستفادة من الاضاءة الطبيعية .
    3. تعدد المبانى :
    ان تعدد المبانى تضاعف من تكاليف صيانتها خاصة فيما يتعلق بالاضاءة والتهوية , كذلك زيادة تكاليف التشغيل بسبب صعوبة تدفق العمل من مكان عمل لآخر وأيضا بسبب قضاء العمال وقتا فى الذهاب والعودة من والى تسهيلات الخدمات المختلفة مالم يضاعف توفيرها فى أماكن العمل المختلفة .
    الاعتبارات التى يجب مراعاتها عند تصميم المبانى :
    1.يجب أن يوفر التصميم درجة عالية من المرونة لمواجهة التغيرات المحتملة فى عمليات الانتاج وطرق الصنع .
    2.يجب أن يؤخذ فى الأعتبار فرص التوسع فى المستقبل وما يتطلبة من معدات رأسمالية اضافية .
    3.مراعاة توافر أماكن لكافة التسهيلات والخدمات مثل وسائل المناولة المتاحة , محطات توليد الطاقة , أجهزة التبريد والتكييف .... الخ .
    4.يجب أن يراعى فى تصميم المبنى توفير الراحة المناسبة للعاملين ورفع معنوياتهم وانتاجيتهم .
    5.مراعاة سرعة وسهولة الاتصالات بين مختلف أقسام المشروع .
    6.يجب أن يراعة سهولة واقتصادية مناولة المواد داخليا ,
    7.يجب أن يتيح تصميم المبنى قرصة صيانة المبانى والآلات والمعدات المختلفة بدقة وبتكاليف منخفضة .


صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. السلام عليكم .. ادارة جديدة - وداعا ادارة مؤقتة
    بواسطة hanY في المنتدى أعضاء شباب أون لاين
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 13-Apr-2008, 08:05 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •